الطين المغربي قوة جمالية وعلاجية فائقة للبشرة والشعر

60.00 درهم
90.00 درهم
الكمية:
-
1
+
تفاصيل المنتج

الطين الاخضر المغربي او الغاسول المغربي فوائد ومميزات

ظل الحمام المغربي التقليدي وفيا للعناصر والمواد الطبيعية المستعملة للتنظيف والتجميل منها الغاسول المغربي . مما جعل شركات التجميل تتنافس على ادخالها في التركيبات الأساسية لمنتجاتها،ودلك لتزايد الطلب على والإقبال على المواد الطبيعية والعضوية.
ويعد «الغاسول المغربي» أحد العناصر الطبيعية التي كانت وما زالت المرأة المغربية تستعملها في العناية بجمالها إلى جانب الحناء والصابون البلدي وزيت الاركان .  قد لا يرقى هذا الاستعمال إلى ما كان عليه في الماضي، في عهد الجدات حين لم يكن الشامبو وغيره من منتجات العناية بالشعر متوفرة، لكنه لم يغب تماما حتى في عهد البنات والحفيدات. فهو جزء مهم من الحمام المغربي التقليدي.

يستخرج الغاسول او “الطين المغربي” من مناطق جبلية طينية في ضواحي مدينة فاس، ومن جبال الأطلس أيضا، والنساء المغربيات لديهم خبرة أكبر في استعماله وصناعته، وهو عبارة عن طين رمادي يباع عادة عند العطارين، إما بشكله الخام (أي أحجار طينية خامة بقطع صغيرة وكبيرة او مسحوق)، أو ممزوجا ببعض الزيوت الطبيعية و المواد العطرية أو العشبية التي تزيده جمالية.


يجمع أطباء الجلد على ضرورة غسل الوجه قبل النوم وفي الصباح وذلك لان جزيئات التلوث والبكتيريا السيئة والزيت وخلايا الجلد الميت تتراكم على سطح البشرة على مدار ساعات النهار، نتيجة لعوامل عدّة منها العوامل البيئية ومنها عامل المكياج والمستحضرات التي نستخدمها على بشرتنا. الأمر الذي يتسبب بتلف البشرة وظهور مشكلات جلدية كالبثور والأحمرار وأعراض الشيخوخة المبكرة

.

2-           مميزاته واستعمالاته:

يستعمل الطين المغربي استعمالات عديدة وقائية وعلاجية وتجميلية، وما يهمنا هنا هو الاستعمال التجميلي، فهذا النوع من الطين يستعمل للبشرة والشعر معا، وله فوائد ومميزات ذهبية يمكن اختصارها في التالي:

بالنسبة للشعر:

-             يمنع تساقط الشعر.

-             يعطيه قوة وكثافة ولمعانا.

-             يساعد على تطويله.

-             يتميز برائحة طينية زكية ومحببة، تبقى في الشعر بعد الاستعمال.

-             طبيعي 100% وآمن من الأعراض الجانبية التي تسببها المنتجات الكيمائية.

وبالمحصلة يعتبر فعالا ومجربا لعلاج مشكلات الشعر وزيادة تجميله، ولذلك فإن معظم الإنتاج المغربي منه وهو 75%  يتم تصديره للخارج ومعظمه يصدر لأوروبا.

 


بالنسبة للبشرة والجلد عموما:

- يطهر البشرة من البكتريا الضارة والشوائب والرؤوس السوداء والبثور.

-  يعمل على تجديد خلايا البشرة.

- ينشط الدورة الدموية للبشرة والجلد.

- يعمل على تنعيم البشرة.

- يقضي على الدهنيات السلبية فوق سطح البشرة؛ ولذلك يستعمل للقضاء على "حب الشباب" ويمنع تكوينه لاسيما مع إضافة ماء الورد.

أما البشرة الجافة: فيضاف إلى الطين زيت اللوز أو الحليب، أو هما معا حتى يصبح على شكل عجينة ثم يوضع على البشرة كقناع.


3-           سر فوائد الغاسول أو الطين المغربي:

السر يكمن في طبيعته الطينية، التي تحتوي على عناصر طبيعية وفيتامينات مغذية للشعر والبشرة معا، فالطين المغربي يحتوي على مادة الجير التي لها مفعول قوي في القضاء على البكتيريا والالتهابات، وهو أيضا غني بعنصر كلوريد الماغنسيوم الذي يقضي على الدهنيات الضارة، وغني أيضا بالمعادن المفيدة، وأهمها سيليكات الألومنيوم؛ مما يعطيه قوة على امتصاص المسامات وتجديد الخلايا وحيوية الدورة الدموية، هذا بالإضافة إلى مكوناته الأخرى التي تعطيه فاعلية في توازن حرارة الجسم، والقضاء على الالتهابات وتغذية الأعصاب حتى أنه يدخل في علاجات الضمور الدماغي  بالاستعمال الخارجي فقط.